اخر الاخبار

عمر حاذق يروي تفاصيل منعه من السفر لهولندا واحتجازه 5 ساعات في مطار القاهرة



روى الشاعر السكندري عمر حاذق تفاصيل منعه من السفر لهولندا واحتجازه 5 ساعات في مطار القاهرة.

وقال حاذق في اتصال هاتفي مع «البداية»، اليوم الخميس: «بعد ختم جواز سفري، مررت موظفة الجواز على جهاز كمبيوتر، وجاء فرد أمن وقال إنه يبدو أن هناك تشابه أسماء مع حد أسمه عمر عبد العزيز حسين».

وأضاف: «عرف أنني الشخص المقوصود، وكان ذلك في السابعة صباحًا، ودخلت بعد ذلك غرفة، وسألني فرد الأمن الموجود بها عن عملي وهل أكتب ولا لا أو فيه حد رافع قضية ضدي، وقال: بتعمل إيه ما بتكتبش، فيه حد رافع عليك قضية أو معاك مشكلة».

وتابع حاذق: «اتصلت بوالدي وأخبرته بما حدث، حتى يعرف أهلي مكاني، وبعدين أخدوني مكان تاني وقفلوا الموبايل، وصادروه مع الكاميرا، وصعدت في أسانسير، ودخلت مبنى تابع للداخلية بالمطار وبه مكاتب وممرات وغرفة حجز».

وقال الشاعر السكندري: «دخلوني غرفة الحجز، وتوقعت بالقبض عليا، وتم احتجازي لأكثر من ساعة».

وأضاف: «نادوني ودخلت على ضابط لابس مدني، وسألني على قضية خالد سعيد، وأخبرته أنني وقلت مسافر لاستلام جائزة بالتعاون مع مؤسسة كبيرة، وهقول شعر وسألقي كلمة، وهتكلم عن تجربتي، وبعدين خرجت ثم استدعاني مرتين لنفس الضابط، أي أن التحقيق تم على 3 مرات»، وقال حاذق: «الضابط سألني عن انتمائي، وقالي أنت مع مين، فقلت له مع اللي شايفه صح».

وتابع: «ثم رجعوني مرة أخرى غرفة الحجز، كل دا وموبايلي مقفول، ثم جالي ضابط بعد التخبيط وقلت عليه عايز اطمن أهلي،

فقالي مفيش حاجة لكن سفرك اتلغى، دخلني تاني وبعدين فتح الباب وطلعوني بره، وفضلت بره وقعدت بره الحجز، ورفضوا إعطائي جوازات السفر، وقالوا لي حل مشكلتك مع الجهة الأمنية اللي مانعاك، ووعرفت أن الجهة هي الأمن الوطني».  

وقال حاذق: «أمناء الشرقة سلموني متعلقاتي، واتصلت بأهلي فقال هنجيب شنطتك والباسبور»، وأشار إلى أنه «كان من المقرر أن يسافر من الإسكندرية لكنه لم يستطع السفر من هناك بسبب الشبورة المائية».

وأضاف أنهم «كتبوا على كلمة لاغي على تذكرة سفره، واحتجزوه لحين وصول حقيبته».

وقال حاذق إنه «سيسلك الطرق القانونية ليسترد حقه في التنقل بحرية، وأنه لن يذهب إلى جهاز الأمن الوطني».

وأضاف: «عندي دعوة من معرض ألمانيا من 16 لـ20 مارس، وأخشى أن يتم تكرار ما حدث معه اليوم».

واعتبر الشاعر السكندري أن ما حدث سيكون له تأثير سلبي عن وضع الحريات بمصر في أوروبا.

يذكر أن عمر حاذق كان قد صدر حكم بحبسه عامين بسبب مشاركته في وقفة إعادة محكمة قتلة خالد سعيد، وقضت محكمة الإسكندرية في فبراير 2014  بحبسه عامين وتغريمه 50 ألف جنيه.. وخرج في العفو الرئاسي الأخير قبل انتهاء المدة بأقل من ثلاثة شهور وكتب سلسلة مقالات عن أوضاع السجون في مصر تحت عنوان لماذا يموت المساجين في سجون مصر نشرت المصري اليوم مقالين منها ونشرت البداية المقال الثالث.

وعمر حاذق شاعر من محافظة الاسكندرية، كان يعمل مراجعا لغويا في إدارة النشر بمكتبة الإسكندرية، وعقب ثورة 25 يناير ظن أن الأمور قد تغيرت، وحلم بالحرية وتطهير البلاد من الفساد، فقاد اللجنة النقابية للمكتبة والتي كان أمينها والمتحدث باسمها، لكشف ملفات الفساد في المكتبة.

0 التعليقات

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © سونيا نيوز .