اخر الاخبار

“أحمد رضا”ضابط شرطة يعلن عن استقالته رفضا لقتل المتظاهرين

تداول نشطاء موقع التواصل الإجتماعي، “فيس بوك”، ما قالوا بإن هناك ضابط شرطة يدعي “أحمد رضا” قام بكتابة تدوينة مطولة، تحدث فيها عن رفضه لسياسة فض المظاهرات في مصر، والتي يتبعها كلاً من قوات الأمن في الشرطو والجيش.

وتحدث أحمد رضا عبر حسابه الشخصي علي الفيسبوك قائلاً:

“حقول كلمتين….قبل ما اقلع البدلة الميري ( توكلت علي الله)
يعني ايه ضابط أو جندي
شرطة ولا جيش
يمسك سلاحه ويصوبه علي شاب مصري (ابن بلده)
اعزل …بينادي بحريته…ميملكش غير فكره وصوته
لا هو حرامي ولا سفاح ولا تاجر مخدرات”.

وتابع رضا قائلاً:

ساعتها هنا لازم…نقف ونقول…ياظابط..شرطة كنت ولا جيش
(انت وظيفتك تحمي فكري ورآيي وصوتي….لا وكمان توصله للمسؤلين…حتي لو المسئول كان الرئيس).
(انت وظيفتك تنصفني …تحمي ظهري…وانا بطالب بحقوقي…وانا بطلب حريتي في بلدي)
أحمد-راسمع صوت المواطن …وهو بيقولك… انا المواطن اللي اتخصم من قوت عيالي رصاص سلاحكم
عشان تحموا عرضي وتحموا بلدي… فبلاش اول ما أعلي صوتي….الاقي رزقي وقوت عيالي رصاصة تكتم كلامي.

وأضاف:
عقيدة جيشي وشرطة بلادي
ما تصوبش سلاحك…علي ابن بلدك
حتي لو كان في ده نهايتك
خاف لما يجي يوم…مش حتلاقي حد جنبك
وساعتها لوزير بينفع ولا رياسة
حتتسال لوحدك..عن قتل روح…كانت بتصرخ…فاكرك حتنصف
فكر قبل ما تطلع رصاصة…في رصاصة تقتل عدوك ورصاصة توجع سنين…افتكر ان اللي واقف قصادك…ممكن يكون اخ ليك…بيتباهي ويقول لولا اخوي….بلدي ممكن تضيع…وأنت وفي لحظة شاردة…تلاقي اخوك ميت قتيل…برصاص سلاحك…اللي فاكر انه كان حماية ليه.

ثم اختتم ضابط الشرطة المستقيل تدوينته المثيرة للجدل علي الفيسبوك قائلاً:
“اللهم احفظ بلدي وجيشها العظيم.اللهم اجعل جندك لا يحيدوا عن الحق….ويكونوا هم سببا في نصرة الحق”.

علي الجانب الآخر آثارت تصريحات أحمد رضا موجة من التعليقات المتباينة علي الفيسبوك، ما بين مؤيد لموقفه وإستقالته، ومعارض لفكرة الإستقالة ومطالباً إياه بالإستمرار ومحاولة إصلاح المنظومة من الداخل، بينما أعرب أخرون أنهم غير مصدقين للتدوينة التي كتبها رضا وشككوا في صحة الحساب الموجود علي موقع “فيس بوك”.

0 التعليقات

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © سونيا نيوز .