اخر الاخبار

ما هي القنبلة الهيدروجينية التي اعلنت كوريا الشمالية عن امتلاكها


«أشد أسلحة الدمار الشامل فتكا.. قوتها التفجيرية أقوى بكثير من القنابل النووية».. إنها القنبلة الهيدروجينية؛ السلاح الذى بقيت طريقة تصنيعه سرا عسكريا لسنوات، واحتكرته القوى الكبرى، قبل أن تكسر كوريا الشمالية تلك الأسوار، وتعلن عن تجربة ناجحة لأول قنبلة هيدروجينية تمتلكها، ما أثار حالة من الرعب والقلق فى العالم.

تعرف القنبلة الهيدروجينية أيضا بالقنبلة الاندماجية أو القنبلة الحرارية، وتصنع استنادا إلى تفاعلات كيميائية معقدة، تعتمد فى الأساس على تحفيز الاندماج النووى بين نظائر كيميائية لعنصر الهيدروجين. وينتج الاندماج النووى طاقة وحرارة تفوق بمراحل الطاقة الناجمة عن الانشطار النووى، أساس صنع القنابل النووية العادية، مما يجعل تجربتها خطرا على الدول المجربة نفسها.

ولكى يحصل الاندماج النووى يجب أن يتعرض محيط تلك النظائر لدرجات حرارة عالية تصل إلى عشرات الملايين من الدرجات المئوية تقريبا، ولذلك فإن توفير هذه الدرجة العالية من الحرارة يتطلب استخدام قنبلة ذرية بمثابة المتفجر اللازم لإحداث التفاعل الكيماوى المطلوب داخل القنبلة الهيدروجينية.

وتقدر القوة التدميرية للقنبلة الهيدروجينية بنحو ألفى ضعف القنبلتين النوويتين اللتين ألقيتا على هيروشيما وناجازاكى فى اليابان، إبان الحرب العالمية الثانية. ونظرا لصعوبة إحداث الاندماج النووى، بقيت القنبلة الهيدروجينية سرا عسكريا لعقود، ولا تملكه حاليا سوى دول معدودة فى العالم، على رأسها الولايات المتحدة وروسيا.

وأجرى الجيش الأمريكى أول تجربة لقنبلة هيدروجينية فى المحيط الهادى عام 1954، فى جزر مارشال بالتحديد، فيما اعتبر فى وقتها الاختبار الأقوى بنحو ألف مرة من قوة قنبلة هيروشيما، وترك حفرة بعمق 170 قدما، وقوتها 10.4 ميجا طن.

وفى أهم سلسلة اختبارات تقوم بها بريطانيا، والتى تم تطوريها بموارد محدودة وفى زمن قصير فى 15 مايوم 1957، أعلنت وزارة الإمداد والتموين أن بريطانيا قامت بتفجير أول قنبلة هيدروجينية كجزء من سلسلة من التجارب النووية فى الباسفيك، قبل أن تلحق روسيا عام 1961 والصين عام 1967، وفرنسا عام 1968 بالركب رسميا.

ويعتقد أن الهند وباكستان وإسرائيل تمتلك قنابل هيدروجينية، ولكنها لم تعلن عنها رسميا. وفى ثمانينيات القرن الماضى، كشف مردخاى فعنونو أحد العاملين من مفاعلات «ديمونا» فى ثمانينيات القرن الماضى، بعد أن هرب، أن «إسرائيل قادرة على تصنيع نحو 200 رأس نووى، وإنها تمتلك قنابل هيدروجينية وبيولوجية وذرية»، حسب صحيفة الحياة اللندنية.

0 التعليقات

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © سونيا نيوز .