اخر الاخبار

من هو كمال أحمد أول عضو مستقيل من مجلس النواب الانقلابي

النائب المستقيل كمال أحمد

تقدم النائب كمال أحمد، بالاستقالة من عضوية مجلس النواب؛ حيث قال النائب المستقيل: "إن المشهد الذي يدار به البرلمان لم يره منذ 50 عامًا".

وهذه 10 معلومات عن النائب المستقيل كمال أحمد:

1- فاز النائب كمال أحمد، عن دائرة الجمرك والمنشية والعطارين بالإسكندرية، كمرشح مستقل بعد حصوله على 15508 صوتًا.

2- بعد دخوله مجلس النواب، تنافس النائب المستقيل على منصب رئيس المجلس، ليحل في المرتبة الثالثة خلف الدكتور علي عبدالعال الذي حصل على 401 صوت، وعلي المصيلحي الذي حصل على 110 أصوات، بينما حصل كمال أحمد على 36 صوتًا.

3- كمال أحمد، أقدم نائب برلماني يفوز بعضوية مجلس النواب في 2015 عن دائرة الجمرك والمنشية والعطارين، الذي مثّل دائرة العطارين وكوم الدكة سابقًا، منذ برلمان عام 1976 والذي عاصر فيه الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

4- رفض كمال أن يكون رئيس البرلمان من المعينين؛ حيث قال: "أرفضها بشكل واضح، وأتمنى ألا يكون رئيس المجلس بالتعيين؛ نظرًا لوجود حالة من حالات تعارض المصالح حال تعيين رئيس المجلس؛ لأن رئيس مجلس النواب المفترض أنه يراقب السلطة التنفيذية المكونة من الرئيس والحكومة التي عينته، وأعتقد أن انتخاب رئيس مجلس النواب من بين النواب المنتخبين سيعطي للمجلس هيبته".

5- يصفه الكثيرون بـ"عميد البرلمانيين"؛ ربما لأنه أقدم عضو بمجلس النواب؛ حيث خاض تجارب برلمانية، كمرشح مستقل، بدأت منذ عام 1976، في عهد الرئيس الراحل أنور السادات، وعاصر برلمانات 2000 و2005 في عهد المخلوع حسني مبارك.

6- ارتبط بالعمل العام منذ أن كان طالبًا بكلية التجارة في جامعة الإسكندرية، ودائمًا ما كان يحسب على صف النواب المعارضين لنظامي حكم السادات ومبارك، إلا أنه لم يخف تقديره لرئيس البرلمان الأسبق، الدكتور فتحي سرور، الذي قال إنه يمتلك خبرة كبيرة في إدارة الجلسات، وأنه يحاول الاستفادة من ذلك بعد أن طرح نفسه مرشحًا لرئاسة مجلس النواب الحالي، وفي كل مرة يؤكد أنه ليس "نائبًا يساريًا"، وإنما "قومي ناصري".

7- دخل "كمال" في مواجهات عديدة، في الدورات البرلمانية الثلاث، التي شارك فيها، فرفض سياسات الانفتاح الاقتصادي، في عهد الرئيس السادات، وقال إنها أفرزت طبقة الطفيليين والرأسماليين الجدد، وبنيت على سياسة الخطف والجري.

8- كان عضوًا بارزًا في كتلة النواب التي رفضت تأييد التوقيع على معاهدة "كامب ديفيد".

9- اعتقل في سبتمبر 1981؛ بسبب رفضه لمعاهدة كامب ديفيد، وقال في كلمته بمجلس النواب عند ترشيح نفسه لرئاسته انه اعتقل مع "الراحل العظيم عمر التلمساني (المرشد الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين)، بحسب توصيفه،  ومع فتحي محمود، ومحمد حسنين هيكل، ومحمد عبد العظيم؛ وفي عهد مبارك، هاجم "كمال" من تحت قبة البرلمان حكومة عاطف عبيد، رئيس الوزراء الأسبق؛ بسبب سياسات الخصخصة.

10- اشتهر "كمال أحمد" بعدة استجوابات في قضايا شغلت الرأي العام، مثل غلاء الأسعار والتضخم في عام 2007، وغرق العبارة "السلام 98"، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح، وإهدار المال العام في مشروع توشكى.
- See more at: http://rassd.com/173146.htm#sthash.4b3FGccj.dpuf

0 التعليقات

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © سونيا نيوز .