اخر الاخبار

إعتقال الكاتب الصحفي سليمان الحكيم وهدم بيته المكون من 4 طوابق فى مدينة فايد بالإسماعيلية




#عاااجل إعتقال الكاتب الصحفي #سليمان_الحكيم 
وهدم بيته المكون من 4 طوابق فى مدينة #فايد ب #الإسماعيلية بجرافات عسكرية من قبل قوات من #الجيش و #الشرطة والاعتداء عليه بالضرب المبرح أمام أبنائه !!
يذكر أن سليمان الحكيم ظل ما يقرب من 4 سنوات مؤيدا بشدة ل #الإنقﻻب .. إلى أنه فالفترة اﻷخيرة تراجع عن ذلك وظهر على #قناة_مكملين الموالية للشرعية مع اﻹعﻻمى #محمد_ناصر منتقدا اﻹنقﻻبيين !!

*القبض على الكاتب الصحفي سليمان الحكيم*
قامت قوات أمن الإسماعيلية صباح اليوم الخميس بالقبض على الكاتب الصحفي الكبير سليمان الحكيم من داخل منزله.
كان الحكيم قد فوجئ بوجود العشرات من قوات الأمن والجرافات التي تحاصر منزلة بمدينة فايد بالاسماعليلة، وطالبته بإخلاء المنزل تمهيداً لإزالته بناء على قرار إزالة صادر من محافظ الإسماعيلية بحجة البناء بدون ترخيص.
وبعد اعتراض الحكيم على قرار الإزالة تم اعتقاله تهميدا لإخلاء المنزل بالقوة الجبرية تمهيداً لإزالته.

*انقذوا سليمان الحكيم، فهو رمز من رموز الصحافة العربية.. اتصلوا عليه وساندوه في محنته*

يعينى كان مفكر إنه فى دولة ويحكمها بشر ويتقبلوا اﻷمر عادى من مؤيد لمعارض !! ميعرفش إننا فى غابة يحمكها قانون البلطجة العسكرية بقوة السﻻح .. 
ميعرفش إن مصر اﻵن متسلط عليها مخلوقات وكائنات حية ﻻ تعرف شئ عن العدل أو الرحمة أو اﻹنسانية !!
ميعرفش إننا فى #أشباه_دول


وأنا أودعه في مطار اسطنبول متشبثا بأن يبقى هنا بعيدا عن الطاغية وظلمه وجبروته، كان الأستاذ #سليمان_الحكيم يؤكد لي أن الدفاع عن مصر ليس تهمة..وحبها ليس جريمة.
بعد مرور عام على تولي السيسي حكم مصر بدأ سليمان الحكيم ينتبه للورطة التي وقعت فيها مصر، وشارك الجميع في الوصول إليها.
فبدأ يعبر عن هذا في مقالاته في المصري اليوم، لكن سرعان ما منعوه من الكتابة ومن الكلام في جميع فضائيات النظام المصري ، التي كان ضيفها ليل ونهار.
أصر الحكيم على أن يدفع ثمن الخطأ الذي ارتكبه في تأييده للسيسي ، ويعتذر عما قاله مضيفا لن أصمت على قول ما أؤمن به...
أغلقوا في وجهه كل باب، وتركوا له باب زنزانة مفتوح على مشراعيه.
قرر سليمان Soliman Elhakiem (‎سليمان الحكيم‎) السفر إلى تركيا وقول رأيه في حب مصر ورفضه لحكم السيسي، فقالوا له تذهب للاخوان الإرهابين فأجابهم: هم فشلة لكنهم ليسوا خونة!
كان آخر مقال له في مصر عنوانه أكذوبة عزل مرسي.. يتحدث فيه عن أن مرسي ما زال الرئيس الشرعي دستوريا وقانونيا.
في تركيا تحدث سليمان الحكيم على الشرق ومكملين مهاجما نظام السيسي بشراسة لم يفعلها أي مؤيد للسيسي من قبل
كم من مؤيد للسيسي ظهر على الجزيرة والشرق ومكمن لم يعترضه أحد.
ظهر سعد الدين ابراهيم وحسن نافعة. وغيرهم وانتقدوا السيسي وعادوا إلى مصر في أمان الله.
لكن الطعنة الكبرى لنظام السيسي كانت من سليمان الحكيم الناصري والصحفي الذي نفي من وطنه واتهم بالتخطيط لإسقاط نظام الحكم في عهد السادات، وعمل في الغربة مستشارا للفريق سعد الدين الشاذلي 
وأسس اذاعة في سوريا ضد نظام السادات..
وكان السيسي يشيد بمقالاته في خطبه، لذا كان ظهور سليمان الحكيم على الشرق ومكملين صدمة كبيرة له مما دعي للهجوم عليه بشكل مباشر من مرتضى منصور ومصطفى بكري...وغيرهم، ونابني من الحب جانب منهم ومن اعلامين السيسي الذين تحولوا داخل الأستديوهات لفئران مذعورة بأمر مباشر من اللواء عباس كامل، وبأمر مباشر منه " شوف لنا حاجة نلبسهاله"
ما هو مش اخوان، ومن ثم لن تليق به تهمة ارهابي.
وبعد جهد جهيد وجدوا له بيت مبني في فايدفي الإسماعيلة مع عشرات البيوت المحيطة به، وبأنه بيت مخالف ثم تم حصارة بالمدرعات وتم اقتياد سليمان الحكيم وسحله وضربه بوحشية أمام كل الناس وألقوا به في سيارة شرطة وما زال البحث جاري عن تهم جديدة.
شهادة: في 2013 زرت هذا البيت اكثر من مرة .. انتوا مفتكرتوش. تهدموه غير النهاردة.. وايه علاقة الهدم.بالسحل والإعتقال.
تحديث: تم توجيه تهمة الاعتداء على قوات الأمن واهانة السلطات.
تحديث: تم تحويله إلى النيابة

#اعتقال_سليمان_الحكيم 

0 التعليقات

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © سونيا نيوز .