اخر الاخبار

ماذا قالت اسرة مني فاروق عن الفيديو الفاضح مع شيما الحاج ؟


لم تكن علاقة الفنانة منى فاروق التي قبض عليها منذ ساعات إثر تداول فيديو جنسي لها رفقة الفنانة شيما الحاج، بأسرتها علاقة جيدة حيث إن أغلبية الأسرة قد ابتعدوا عنها بعد دخولها مجال التمثيل وعلى رأسهم والدها.

وكان والدها الراحل أول من رفض عملها بالفن لأنه رجل متدين للغاية وليس من هواة الفن وغضب بشدة عندما طلبت منه نجلته دخول هذا المجال ومنذ قرارها قطع أي علاقة تجمعه بها وهو الأمر الذي جعل خالها الراحل عن دنيانا أن يحاول الوقوف بجوارها ويساندها وأن يبعدها عن المجال الفني.

أما والدتها فهي ربة منزل وكانت ليس لديها مانع في دخولها عالم الفن وتحاول دائما إصلاح العلاقات بينها وبين والدها، أما شقيقها مصطفى فكانت علاقتهم جيدة ولديهم أكثر من صورة سويا.

وكانت إدارة الآداب بوزارة الداخلية، ألقت القبض على الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج، بتهمة ارتكاب فعل فاضح، بعد تداول مطقع فيديو إباحي على مواقع التواصل الاجتماعي انتشر لهما مؤخرا مع شخص يتردد أنه مخرج شهير، وتظهران فيه المتهمتان تؤديان حركات راقصة بملابسهن الداخلية، وهو ما أثار غضب مستخدمي "السوشيال ميديا".

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، في بيان مقتضب، الخميس، القبض على فتاتين تعملان بمجال التمثيل (منى فاروق وشيماء الحاج)، على خلفية تداول مقاطع فيديو جنسية ظهرتا فيها مع أحد الشخصيات العامة (المخرج خالد يوسف)، ولاقت انتشاراً واسعاً بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.


وفور إصدار المخرج السينمائي بياناً يرفض فيه تعديل الدستور، انتشر مقطع فيديو إباحي على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، يُظهر يوسف، وهو عضو سابق في لجنة "الخمسين" التي أعدت دستور 2014، رفقة الفنانتين الشابتين.

وجدد يوسف، الذي يشغل عضوية البرلمان المصري، قبل أيام قليلة، رفضه التعديلات الدستورية المطروحة أمام مجلس النواب، بهدف تمديد ولاية الرئيس عبد الفتاح السيسي حتى عام 2034، قائلاً في بيان نشره على حساباته على "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام"، إنه "يتوقع تعرضه لحملة شرسة بسبب موقفه المعارض لتعديل الدستور، قد تصل إلى حد الزج به في السجن بتهم ملفقة"، على حد تعبيره.


وقال يوسف في البيان: "قلت سابقاً إني مستعد لدفع ثمن مواقفي، وسأتحمل ما سيأتون به مهما كان قاسياً، ومهما كانت درجة التنكيل... لأنهم يعتقدون أن المعارضين للتعديل لا بد من أن تذبح لهم القطة كي يخرسوا"، مستطرداً "سأظل أقول لا لتعديل الدستور، وسأظل لدي يقين بأن من فكر في هذا التعديل سيدرك يوماً ما أن ما ارتكبه هو خطيئة في حق هذا النظام، وهذا الوطن".

0 التعليقات

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © سونيا نيوز .