اخر الاخبار

الداعية فاضل سليمان يفضح تغطية قناة العربية للحدث الإرهابي الذي وقع بمسجد النور في نيوزيلاندا .



كشف الداعية الإسلامي" فاضل سليمان" عن تغطية قناة العربية للحدث الإرهابي  الذي وقع بمسجد النور في نيوزيلاندا .
وكتب سليمان على حسابه في تويتر : " أول تغريدات للعربية تصف الإرهابي النيوزيلاندي بالمهاجم و المتطرف لكنها لم تصفه بالإرهاب إلا بعد انتقادات لاذعة.. هذه هي حقيقتهم "قد بدت البغضاء من أفواههم و ما تخفي صدورهم أكبر".
وكانت قناة العربية قد نقلت في تغطية الحدث عبر تدوينات عاجلة عبر حسابها في تويتر : " حصيلة الهجوم على المسجدين في نيوزيلاندا بلغت 40 ضحية و 20 جريحا، حالة معظمهم حرجة".
وكتبت بعدها : " مهاجم نيوزيلاندا مواطن إسترالي عمره 28 عاما".
وعاودت التغريد أيضا دون وصفه بالإرهابي قائلة : " مهاجم نيوزيلاندا ترك بيانا معاديا للمهاجرين من 74 صفحة".
وقد أدان الحادث كل وسائل الإعلام والشخصيات العامة والسياسية ووصفوه بالإرهابي والمجرم.
وندد الأزهر الشريف في بيان أصدره اليوم، بالحادث الإرهابي ، والذي يشكل مؤشرًا خطيرًا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة "الإسلاموفوبيا" في العديد من بلدان أوروبا، حتى تلك التي كانت تعرف بالتعايش الراسخ بين سكانها.
وشدد الأزهر الشريف على أن ذلك الهجوم الإجرامي، الذي انتهك حرمة بيوت الله وسفك الدماء المعصومة، يجب أن يكون جرس إنذار على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية التي ترتكب مثل هذه الأعمال البغيضة، وأن يتم بذل مزيد من الجهود لدعم قيم التعايش والتسامح والاندماج الإيجابي بين أبناء المجتمع الواحد، بغض النظر عن أديانهم وثقافاتهم.
يذكر أن منفذ الهجوم المفترض "رينتون تارانت" على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، كان قد نشر بيانا عبر الإنترنت، شرح فيه "دوافعه" للجريمة، وأقر فيه بأنه أقدم على الإجرام بدافع "الإرهاب".
واعتبر تارانت أن تدفق المهاجرين على الدول الغربية يشكل أخطر تهديد لمجتمعاتها، ويرقى إلى ما وصفه بـ"الإبادة الجماعية للبيض"، وأن وقف الهجرة وإبعاد "الغزاة" المتواجدين على أراضيها ليس "مسألة رفاهية لشعوب هذه الدول، بل هو قضية بقاء ومصير".

0 التعليقات

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Copyright © سونيا نيوز .